مؤتمر المنتخبين المحليين للأرسيدي, محسن بلعباس يرافع من أجل دائرة إختصاص قانونية للقرية

Liberte; le Vendredi 12 Octobre 2018
149828

حذر محسن بلعباس اليوم، الجمعة 12 أكتوبر 2018، من عواقب الأزمة القائمة في المجلس الشعبي الوطني وإعتبر ذلك "سابقة خطيرة في الممارسة السياسية عند المسؤولين

جاء خطاب محسن بلعباس بمناسبة مؤتمر المنتخبين المحليين للأرسيدي المنعقد بزرالدة، غرب العاصمة. وعاد في هذا الاطار إلى ما يحدث بين نواب الأغلبية البرلمانية ورئيس المجلس الشعبي الوطني، ووصف ذلك ب"حرب بالوكالة شنّها مسئولو السلطة التنفيذية على أول مسئول للسلطة التشريعية خارج الضوابط الدستورية الواضحة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية
وبرأي محسن بلعباس، هناك رسالة يراد توصيلها من خلال هذه الحرب مفادها أنه  " من السهل تعطيل نشاط أي مجلس إذا رأت قوى الظل القابعة في دواليب الدولة أن تلك الهيئة لم تعد متماشية مع مراميها أو مخططاتها" وأضاف رئيس الأرسيدي عن هذه الرسالة أنها "قد تكون لها عواقب مدمرة". كما تساءل عن عواقب الفضيحة التي أحدثتها تلك المكالمة الهاتفية المتداولة في كل وسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعي بين مسؤول مجمع صحفي وضابط مخابرات، كيف سيتلقى الملاحظون الأجانب هذه الحكاية

وبالعودة إلى موضوع المؤتمر المنعقد اليوم والمتعلق بالمنتخبين المحليينفتح محسن بلعباس النقاش حول ما وضفه ب "سوء التسيير الإداري والإقليمي الذي يعزز الشعور بعدم تكافؤ الفرص بين المواطنين واختلال في التوازن أكثر خطورة بين مختلف مناطق البلد". وهنا إنتقد  مشروع الحومة الرامي لانشاء ولايات جديدة وولايات منتدبة، قائلا "سياسة إنشاء الكيانات الإدارية المتكاثرة مثل الولايات المنتدبة في الجنوب والهضاب العليا هي حلّ وهمي. لأنها في أحسن الأحوال تمكّن السلطة من ممارسة رقابتها البوليسية مؤقتًا على السكان

محسن بلعباس إقترح كبديل لشمروع الحكومة في هذا المجال التفكير في إدماج القرية في منظومتنا الادارية، قائلا "ينبغي علينا إدراج نموذج القرية المعروف عند الجميع ككيان مهيكل لمجتمعنا الريفي وبكثافته السكانية المعتبرة، في مناقشاتنا لمنحها وضعًا قانونيًا ولمَ لا اعترافًا قانونيًا كدائرة إقليمية بمجال اختصاص محدد له

م. إيوانوغن
 

Categorie(s): liberte عربي

Auteur(s): محمد. إيوانوغن

Commentaires
 

Vous devez vous connecter avant de pouvoir poster un commentaire ..